وسائل الإعلام

مقال صحفي

إشراقة تحصد جائزة أفضل مشروع في المسؤولية الاجتماعية

مسقط/ ءء مارس 2018:  فازت إشراقة، جناح كيمجي رامداس للتنمية الاجتماعية، بجائزة الرؤية الاقتصادية في فئة "أفضل مشاريع المسؤولية الاجتماعية"2018، وقد قدم معالي درويش بن إسماعيل البلوشي الوزير المسؤول عن الشؤون المالية  الجائزة إلى أنيل كيمجي, عضو مجلس إدارة مجموعة كيمجي رامداس في حفل التتويج بفندق كيمبنسكي مسقط. وبحضور عدد من أصحاب السمو و الوزراء وأصحاب الأعمال و المسؤولين الحكوميين والشباب المهتمين.

وفي معرض تعليقه حول هذا التكريم قال نيليش كيمجي، المدير في مجموعة كيمجي رامداس: "نحن ممتنون بفوزنا بجائزة الرؤية الاقتصادية التي سوف تعزز و تدفع التزامنا إلى خدمة المجتمع في عمان وتعزيز التغيير الإيجابي فيه، فنحن نهتم بتعزيز نوعية الحياة والخدمات المجتمعية للشعب العماني بالتركيز على الأقل حظا حيث سيبقى هدفنا جزءًا أساسيًا من فلسفتنا التي نعتز بها. و أود أن أخصص هذه الجائزة لفريق إشراقة لأنها تمثل الجهود الدؤوبة التي بذلوها ".

و قد اقامت إشراقة بالشراكة مع شركات عامة وخاصة والمؤسسات التعليمية الغير ربحية، لتنمية المجتمع بالتركيز على الثلاث ركائز الاساسية وهي التعليم والصحة والرفاهة المجتمعية و التي تهدف الي تمكين أفراد المجتمع، ورعاية الطفولة، وإلهام الشباب العُماني وتحفيزه، وتمكين المرأة العُمانية والمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

ومن بين إنجازاتها في دعم التغيير الاجتماعي الإيجابي ، ركزت مشاريع إشراقة في العامين الماضيين على ولاية سمائل ، وأدخلت تغييرًا إيجابيًا على المدارس والمستشفيات الحكومية من خلال تنفيذ وإعداد المعدات الأساسية والحلول الذكية. بعد عامين من العمل في ولاية سمائل وما حولها ، تخطط إشراقة الآن لتوجيه جهودها في 2018/2019 إلى مناطق ولايتي  إزكي و بدبد.

وتعد إشراقة إحدى أهم المساهمين في قطاع التعليم، من خلال رفع مستوى المعرفة والمهارات والقدرات لدى الأطفال والشباب، وذلك عبر توفير البنية التحتية للمراكز التعليمية والمنح الدراسية المنظمة والدورات التدريبية المهنية ودورات ريادة الأعمال وغيرها من المبادرات التعليمية الهادفة تحت مظلة إشراقة تعلّم. كما أنها تسعى للعب دور الشريك للمشاريع الوطنية في قطاع الصحة من خلال دعم برامج البحث والوقاية، بالإضافة إلى المساهمة في تحسين مستوى المرافق الطبية وخاصة في المناطق الداخلية تحت مظلة ركيزة إشراقة تعالج، وعلى صعيد آخر، فإنها تسعى كذلك لرفع مستوى الحياة لبعض المجتمعات من خلال تحديث البنية التحتية وإضافة بعض المرافق اللازمة وتوفير المنافذ الترفيهية وخاصة الرياضية منها وتمكين المرأة والمجتمعات النسوية للوصول إلى الاكتفاء الذاتي الاقتصادي تحت مظلة ركيزة إشراقة تهتم.

09/04/2018
المجموعة :  التاريخ: