وسائل الإعلام

مقال صحفي

"إشراقة" كيمجي رامداس تنفذ برنامج "تدريب المُدرّبين" للأكاديميين ضمن برنامج التدريب من أجل التطوير

اختتمت "إشراقة"، جناح المسؤولية الاجتماعية لشركة كيمجي رامداس، مؤخراً تدريب المجموعة الخامسة في برنامج "تدريب المُدرّبين" المعتمد من معهد القيادة والإدارة–المملكة المتحدة لعدد من المحاضرين العمانيين العاملين في عدد من الجامعات والكليات في سلطنة عمان، وقد انطلقت هذه المبادرة في العام الماضي تحت رعاية وزارة التعليم العالي، أطلق برنامج "تدريب المُدرّبين" ضمن "مبادرة إشراقة لتدريب المواطنين" بهدف تعزيز مهارات المحاضرين العمانيين من خلال برنامج منظم مصمم للمهنين الذين يعملون على إيصال المعرفة، وقد استضاف البرنامج العديد من المؤسسات بما في ذلك الكلية البحرية الدولية، وكلية مجان، وكلية الشرق الأوسط، وكلية مزون، وكلية كالدونيان.

وقد شارك 12 محاضرا في البرنامج الأخير لإشراقة مقتفيين أثرما يزيد عن 50 من المهنيين التربويين المعتمدين من قبل في برنامج "تدريب المُدرّبين"، وقد صممت هذه المنصة التدريبية لتعزيز قدرات المشاركين بهدف تطويرالأساليب التدريبية والمناهج الدراسية التي يتم تقديمها عبر مختلف أطياف قطاع التعليم في سلطنة عمان.

وتعليقًا على هذه المبادرة، قال نايليش كيمجي، عضو مجلس إدارة كيمجي رامداس: "نشكر وزارة التعليم العالي على تعاونها الدائم في هذه المبادرة القيّمة والذي يمثل أساسياً لنجاح الفعالية و المتمثل في جمع المهنيين من قطاع التعليم العالي إلى هذه الفرصة التدريبية والتي تُعد قيمة مضافة لقطاع التعليم في عمان، وتلتزم إشراقة بدعم الأجندة الوطنية مع التركيز على فئة الشباب وقطاع التعليم، وهما دعامتان جوهريتان مرتبطتان بمهمتنا المتمثلة في تمكين أفراد المجتمع من بناء مستقبل أكثر إشراقا، وتحرص استراتيجية "إشراقة" طويلة المدى إلى تحقيق هدفها ضمن مجموعة واسعة من المبادرات التي تركز على بناء القدرات و نقل المعرفة وتطوير تطوير البيئة التعليمية وفقاً للمعايير الدولية ".

قدّم نديم أحمد المدير العام لمعهد كيمجي للتدريب هذه الدورة وقال عنها: "لقد كانت الدورة فرصة مواتية للأكاديميين للتعرف على أفضل الممارسات الدولية وغيرها من التقنيات التي من شأنها تعزيز العملية التعليمة في العديد من مجالات الدراسة المختلفة، ومن خلال تعزيز دور الأكاديميين في الفصول الدراسية، هم يعززون أداء الشباب العماني وقدراتهم الأكاديمية بعد مرحلة التخرج، ومن المعلوم إن عملية التدريس تتطور باستمرار في جميع أنحاء العالم، وبالتالي كان اكتساب المهارات في وقت

مبكر أمر مهم للمهنين إذا ما أرادوا الحفاظ على وتيرة أدائهم؛ والعمل بصورة مباشرة على حرص السلطنة المتزايد على بناء القدرة التنافسية والتعمين، ونحن سعداء بإتاحة هذه المنصة التعليمية المهمة."

تشارك مبادرة إشراقة لتدريب المواطنين في إشراك المواهب الوطنية من أجل زيادة قدرات أولئك الذين سيديرون دفة عجلة الأعمال في السلطنة في المستقبل القريب، وتفي إشراقة بالتزامها نحو تمكين الشباب المحلي وسد الفجوة بين النظرية التعليمية وأفضل الممارسات من خلال برنامج "التدريب للتوظيف."

ومن البرامج الرئيسية في إطار هذا البرنامج هو "من مقاعد الجامعة إلى إدارة الشركات" وهو برنامج قيادي ليوم واحد لطلبة الجامعات والكليات يهدف إلى إعدادهم لعالم الشركات. وتهدف برامج "تدريب المواطنين" أيضًا إلى دعم ريادة الأعمال من خلال أكاديمية الريادة وبرنامج التدريب من أجل التنمية التي تستهدف القادة من أجل تعزيز مهاراتهم القيادية، وقد قام فريق التطوير الاجتماعي بالتطور التدريجي في قطاع التعليم، حيث تم تدريب أكثر من 1500 عماني حتى الآن.

14/05/2018
المجموعة :  التاريخ: