وسائل الإعلام

مقال صحفي

في إطار برنامجها القيادي "من مقاعد الجامعة إلى إدارة الشركات" إشراقة تعقد ورش عمل تضم 250 طالباً من جامعة البريمي وجامعة السلطان قابوس وكل

مسقط، 14 أبريل 2019: في إطار التزامها بتطوير وتمكين الشباب العماني، تواصل إشراقة، جناح كيمجي رامداس للتنمية الإجتماعية، تنفيذ برنامجها القيادي "من مقاعد الجامعة إلى إدارة الشركات"، وهو مبادرة ليوم واحد تتضمن ورشة عمل تفاعلية لطلبة الجامعات والكليات بهدف إعدادهم وتزويدهم بالمهارات الضرورية اللازمة لتحقيق النجاح في عالم الشركات.

ومنذ انطلاق البرنامج، شارك أكثر من 2000 طالب وطالبة من مختلف الجامعات والكليات العمانية بنجاح في العديد من الدورات ضمن هذا البرنامج، وخلال الأشهر الأولى من 2019 شارك في البرنامج أكثر من 250 طالباً وطالبة من أفضل الجامعات والكليات في السلطنة بما فيها جامعة السلطان قابوس وكلية العلوم التطبيقية بالرستاق وجامعة البريمي، واستفادوا من هذه الحلقات الدراسية من خلال التبادل المعرفي.

ويدعم هذا البرنامج التدريبي، الذي قام بتصميمه مجموعة من الموجهين والمرشدين المتمرسين في إشراقة، التميز الإداري من خلال نقل المعارف والمهارات إلى طلبة الجامعات والكليات، إلى جانب تزويدهم بأساسيات السلوكيات الصحيحة في بيئات العمل التنافسية. ويوضح المنهج العملي أهمية التعلم الاستقرائي والسعي نحو التميز في العمل من خلال استخدام نهج خلاقة ومبتكرة لحل مشاكل الحياة الحقيقية. كما تتيح ورش العمل الفرصة أمام الطلاب للتفاعل والحديث مع المجيدين من الشباب العماني والذين يشاركونهم قصصهم الملهمة ويحفزون الطلاب على تحقيق تطلعاتهم ليصبحوا قادة المستقبل.

وتعليقاً على المبادرة، قال نايلش كيمجي، عضو مجلس الإدارة بمجموعة كيمجي رامداس: "في جميع أنحاء العالم، تنقل المؤسسات التعليمية المعارف الأكاديمية والنظرية إلى طلابها. وبالرغم من أهمية هذا الأمر، إلا أنه لا يتضمن نقل المهارات الشاملة المطلوبة اليوم في بيئات العمل الديناميكية. وتواصل إشراقة التزامها بدعم الأجندة الوطنية لتمكين الشباب عبر ركيزة التعليم، حيث تركز مبادراتها المختلفة على نقل المعرفة وبناء القدرات بما يعزز بدوره التنمية الاجتماعية والاقتصادية في السلطنة.

بدوره، قال نديم أحمد، المدير العام لمعهد كيمجي للتدريب: يتحدد مستوى النمو لأي بلد كان من خلال ما يمتلكه من موارد. وبالرغم من أن الموارد الطبيعية هي الدافع الأولى للنمو، إلا أن الموارد البشرية هي من يدعم ذلك النمو ويحقق استدامته. وتشهد عمان حالياً عملية تحول هائلة، حيث يتم إعداد الشباب لتحفيز نمو السلطنة في العقود القادمة. وصُمم برنامج إشراقة القيادي "من مقاعد الجامعة إلى إدارة الشركات" بهدف تسليح قادة المستقبل بالمهارات اللازمة لتسريع عملية انتقالهم من مقاعد الجامعة إلى إدارة الشركات وتحقيق نموهم انسجاماً مع رؤية السلطنة 2040.

وتؤمن إشراقة إيماناً راسخاً بأن برنامجها، والموجه نحو طلبة الجامعات والخريجين الجدد، يسرّع من عملية انتقال الطلبة من الحياة الجامعية إلى الحياة العملية، ويؤثر تأثيراً قوياً على نمو البنية التحتية إلى جانب استثمارات رأس المال البشري. وتواصل إشراقه التزامها بتمكين المجتمعات المحلية من خلال مبادراتها التي تحرص على التنمية المستدامة وتستثمر في المشاريع التي تمتاز بتأثير طويل الأمد على نمو المجتمع، مع مجموعة واسعة من النشاطات بما في ذلك الرعاية الصحية والتعليم والرفاهة المجتمعية.
14/04/2019
المجموعة :  التاريخ: