وسائل الإعلام

مقال صحفي

ريادة وإشراقة كيمجي رامداس توقعان مذكرة تعاون لدعم قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة

مسقط، 24 يونيو 2019 – وقعت الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (ريادة) وإشراقة، جناح كيمجي رامداس للتنمية الإجتماعية، مذكرة تعاون فني لتعزيز مفهوم الشراكة بين القطاعين العام والخاص بهدف تحسين إنتاحية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتأثيرها على نمو الإقتصاد الوطني.

وبحسب مذكرة التعاون ستقوم أكاديمية إشراقة لريادة الأعمال - والتي يستضيفها مركز كيمجي للتدريب – بتقديم خدمات في مجال ريادة الأعمال مع التركيز على تمكين موظفي ريادة من خلال التدريب المستمر عبر برامج التطوير الإداري وبرامج التطوير المهني، كما تقوم أكاديمية إشراقة لريادة الأعمال بتمكين أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من خلال تدريبهم وتزويدهم بالمهارات اللازمة لتسويق وترويج منتجاتهم أو خدماتهم، بالإضافة إلى تقديم الدعم الإداري والإستراتيجي للمؤسسات الناشئة خلال مرحلة التأسيس. كما تشمل إتفاقية التعاون المشترك بين الجهتين اكتشاف فرص أوسع لتجميع مختلف الشركات الصغيرة والمتوسطة الجديدة والقائمة في سلطنة عمان بناءً على الصناعات ذات الصلة والمكملة لاكتساب ميزة تنافسية، بالإضافة إلى توفير برامج تدريب عملية تساعدهم على إكتساب مهارات مخصصة مثل حفظ السجلات المالية للشركات الصغيرة وإدارة التدفق النقدي ومهارات التسويق والبيع وخدمة العملاء وغيرها الكثير والتي ستقدّم لهم شهادات عالمية عند الإنتهاء منها.

وبالمناسبة قال الدكتور أحمد بن محسن الغساني، الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (ريادة) "نسعى باستمرار إلى تحديد مبادرات جديدة لدعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من خلال تشجيع التعاون والشراكة مع المؤسسات الأخرى والمستثمرين من الأفراد والجهات المموّلة." وأضاف "إن تعاوننا المستمر مع إشراقة – وخاصة أكاديمية إشراقة لريادة الأعمال – من المنتظر أن تحقق النمو المستمر لقطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتساهم في نشر ثقافة ريادة الأعمال والتوظيف الذاتي بين جيل الشباب."

وتعليقًا على هذه الشراكة الهادفة إلى تعزيز التنمية المستدامة لقطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في السلطنة، قال الفاضل نيليش كيمجي، عضو مجلس الإدارة في كيمجي رامداس، "تأتي شراكتنا مع ريادة ضمن استراتيجيتنا لتوفير فرص توظيفية للشباب العماني، واللحاق بمسار التحوّل الرقمي العالمي والأهم من ذلك هو دعم تنمية الإقتصاد الوطني للسلطنة." وأضاف "من المهم أن نؤمّن بيئة محفّزة للابتكار لدعم أعمال المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وضمان استمراريتها خاصة وأنها تلعب دورًا محوريًا في مختلف الإقتصادات الوطنية خاصة في الدول النامية. ولذلك فنحن، بالتعاون مع شريكنا ريادة، نعمل على إعداد منهجية لتحويل المؤسسات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة ذات الوضع المالي المتعثر إلى مشاريع أعمال ناجحة." واختتم قائلا "تعتبر هذه الاتفاقية خطوة جديدة في مسيرة تعاوننا مع ريادة وسنعمل سوياً على تحديد مجالات أخرى للتعاون في المستقبل لتحقيق التغيير الإيجابي في مجتعمنا."

وقامت أكاديمية إشراقة لريادة الأعمال منذ تأسيها في 2018 بتقديم برامج تدريب لريادة الأعمال وبرامج التوجيه العملي من خلال مركز كيمجي للتدريب والذي أعطى المتدربين من مختلف أنحاء السلطنة الفرصة للاستفادة من خبرات فريق التدريب في مجالات متنوعة تشمل كيفية الحصول على التمويل، ودراسات الجدوى، وإعداد خطط العمل، بالإضافة إلى فرصة استخدام مكاتب المعهد لمدة تصل إلى ستة أشهر، والتوجيه والإرشاد والتدريب على إدارة العمليات والمساعدة في إنشاء علاقات قوية مع المورّدين والزبائن وقطاع الأعمال بشكل عام.

24/06/2019
المجموعة :  التاريخ: