KR

تصريحات صحفية

التقويم السنوي لإشراقة كيمجي رامداس 2019م يحتفي بنجوم المنتخب الوطني العماني لألعاب القوى لذوي الإعاقة

مسقط، 23 يناير 2019: خصصت إشراقة كيمجي رامداس تقويمها السنوي للعام 2019 لإلقاء الضوء على النجوم الأبطال أعضاء المنتخب الوطني العماني لألعاب القوى لذوي الإعاقة (الباراليمبي) الذين رفعوا اسم السلطنة عاليا في المسابقات المحلية والمحافل الرياضية الإقليمية والعالمية من خلال أدائهم الرائع ونتائجهم المذهلة. ويأتي إطلاق التقويم السنوي 2019 كخطوة أولى ضمن أجندة إشراقة للاحتفال بهؤلاء الأبطال العمانيين الذين تغلبوا على إعاقاتهم ليصلوا إلى النجومية والتألق.

وتعليقاً على الإعلان، قال الفاضل / نايليش كيمجي، عضو مجلس الإدارة في كيمجي رامداس: “نهدف من خلال التقويم السنوي لإشراقة كيمجي رامداس إلى الاحتفاء بالشعب العماني وإنجازاته وتأكيدًا على تركيزنا على رفاهية المجتمع الذي نستثمر فيه من خلال تمكين أولئك الذين حققوا نتائج مشرّفة تلهم الآخرين لبناء مستقبل أكثر إشراقا لأنفسهم وللمجتمع وللسلطنة. ومن خلال تسليط الضوء على القدرات الاستثنائية للمنتخب الوطني العماني لألعاب القوى لذوي الإعاقة، نعزز دعمنا للرياضيين الأفراد باعتبارهم مثالا يحتذى به في الطموح والمثابرة وتحدي عقبات الحياة في السلطنة”.

ويذكر أن إشراقة قدمت الرعاية للمنتخب الوطني العماني لألعاب القوى لذوي الإعاقة في ملتقى تونس الدولي لألعاب القوى لذوي الاحتياجات الخاصة ‹‹الجائزة الكبرى››، حيث حقق سلسلة من النجاحات أثمرت عن 12 ميدالية في منافسات ضد رياضيين من 20 بلداً في شمال أفريقيا وتأهل لدورة الألعـاب الآسيوية الباراليمبية في جاكرتا.

وأضاف الفاضل نايليش كيمجي قائلاً: “إن رعايتنا للمنتخب ودعم مسيرته لتحقيق طموحاته التنافسية، يأتي ضمن تركيز إشراقة على موضوع الصحة العامة وجهودها للترويج له ورفع مستوى وعي المجتمع. يحفل سجلنا بقصص النجاح في رعاية الرياضيين ذوي الإمكانات العالية، ونؤمن بمساعيهم باعتبارهم مصدر إلهام للشباب ليتبعوا أساليب حياة أكثر صحة ونشاطاً. نأمل أن نتغلب جميعنا على الصعاب التي تواجهنا في حياتنا اليومية وأن نشق طريقنا نحو المزيد من النجاح، كما يفعل رياضيونا الباراليمبيون”.

وتم إطلاق التقويم السنوي للعام 2019 في حفل أقيم في مقهى Café Vergnano 1882 في مدينة السلطان قابوس، ويسلّط الضوء كل شهر على أحد الرياضيين العمانيين. حيث بدأ شهر يناير بالرياضي علي الغسيني، وهو لاعب كرة سلة على الكرسي المتحرك، تليه غالية الجابرية، في شهر فبراير، وهي رامية قرص، وفوزي الحبيشي، نجم شهر مارس، وهو رامي رمح، سارة العنبوري ، في شهر أبريل، وهي رامية جلة ، ويأتي بعدها طه الحراصي على غلاف شهر مايو، وهو عداء في سباق 100 متر، ويونس التوبي، نجم شهر يونيو، وهو لاعب كرة سلة على الكرسي المتحرك، وجاسم النهدي، في شهر يوليو، وهو لاعب في كرة الهدف، ومحمد المشايخي، نجم شهر أغسطس، وهو رامي جلة، وشيخة الحمادي، في سبتمبر، وهي رامية الجلة، وقصي الرواحي، نجم أكتوبر وهو لاعب في سباق القفز الطويل، و قيس الناصري، في نوفمبر وهو لاعب في كرة الهدف، لنختتم العام مع طالب البلوشي، وهو رامي القرص، ونبدأ عام 2020 مع نجم يناير علي الغافري، وهو لاعب كرة سلة على الكرسي المتحرك .

وأعربت إشراقة مؤخراً عن سرورها بنجاح المنتخب الوطني العماني لألعاب القوى لذوي الإعاقة خلال دورة الألعاب الآسيوية الباراليمبية 2018 في جاكرتا، حيث حصد خمس ميداليات أبرزت المواهب الوطنية العُمانية الذين حققوا رقماً قياسياً جديداً. وقاد الفريق خلال المباريات ودعمه في تحضيراته الدكتور منصور بن سلطان الطوقي، رئيس اللجنة البارالمبية العمانية، والفاضلة رحمة الهاجرية، عضو اللجنة البارالمبية العمانية التابعة لوزارة الشؤون الرياضية، والجهاز الفني الذي يتكون من المدربة سونيا مصطفى حسين والمدرب عبدالله محمد العنبري، والمدربين المساعدين أسعد محمد القرني وعوف عبدالله المعمري، وأخصائي العلاج الطبيعي هاني سالم الشماخي.

وعلى مدى السنوات الماضية، نوّعت مبادرة اشراقة للتقويم السنوي مساهماتها لتصل إلى مختلف فئات المجتمع بما فيها المؤسسات والأفراد للتشجيع على التغيير الإيجابي في المجتمعات المحلية في أنحاء السلطنة. وقد سلّط التقويم الضوء على المؤثرين في شبكات التواصل الاجتماعي، وجوانب من الثقافة والتراث المحلي كالآلات الموسيقية، والأطفال، والرياضة، والتصميم المحلي والأزياء، والفنون الجميلة، وتمكين الشباب، وريادة الأعمال، والتغيير الاجتماعي، والتصوير الفوتوغرافي، ومسيرة النهضة المباركة في ظل القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد آل سعيد المعظم.