KR

تصريحات صحفية

“إشراقة كيمجي رامداس” تبادر بتوفير حقائب مدرسية لطلاب المدارس الحكومية

إيمانا منها بأهمية المسؤولية الاجتماعية ودعم قطاع التعليم في السلطنة، بادرت إشراقة -جناح كيمجي رامداس للتنمية الاجتماعية- بتوفير 10 آلاف حقيبة مدرسية لطلاب 70 مدرسة حكومية في ولايات سمائل وبدبد وإزكي وإبراء، وذلك في إطار جهودها الرامية إلى تطوير البيئة التعليمية في السلطنة وتنمية المجتمع المحلي.

وحول ذلك قال سعادة الشيخ الدكتور حمود بن علي بن حميد المرشودي، والي بدبد: “نتقدم بجزيل الشكر لإشراقة، جناح كيمجي رامداس للتنمية الاجتماعية، على مبادراتها المجتمعية المتمثلة بدعم المدارس الحكومية والأنشطة المجتمعية المتنوعة والمراكز الصحية.” وأردف:” تأتي مبادرة توزيع الحقائب المدرسية استكمالا لمبادرات عديدة نفذتها إشراقة في قطاع التعليم، والذي يعتبر أحد القطاعات المهمة لتكوين جيل قادر على بناء هذا الوطن المعطاء. ونأمل بأن نرى مثل هذه المبادرات المجتمعية من الشركات والمؤسسات الأخرى لما لها من الأثر الاجتماعي على حياة الأفراد”.

وفي حديثه حول هذه المبادرة قال نيليش كيمجي، عضو مجلس إدارة كيمجي رامداس: “إن تمكين أفراد المجتمع العماني وتطوير البيئة التعليمية يسهمان في تحقيق الرفاه الاجتماعي، وإيجاد جيل من الكفاءات الوطنية المفعمة بروح الابتكار والإبداع قادر على خلق مستقبل مشرق للسلطنة، حيث تأتي هذه المبادرة منسجمة مع أحد القطاعات المحورية التي ترتكز عليها إشراقة وهي التعليم، والصحة، والرفاه المجتمعي، وأيضا التدريب”.

وأضاف، قائلا: “نتطلع في مجموعة كيمجي رامداس إلى تنفيذ العديد من المبادرات الحيوية التي من شأنها أن تضفي قيمة كبيرة للمجتمعات الوطنية، وتدعم مساعي السلطنة الهادفة إلى تحقيق الاستدامة وخلق اقتصاد وطني قائم على المعرفة والابتكار”.

وفي هذا الصدد قال ماجد بن ناصر السناوي، مدير عام مساعد للتخطيط وتنمية الموارد البشرية، بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الشرقية: “يسعدنا بأن نتقدم بالشكر الجزيل لإشراقة، جناح كيمجي رامداس للتنمية الاجتماعية، على دورهم الفاعل في دعم المبادرات التنموية في قطاع التعليم على مستوى السلطنة، ونحن في تعليمية شمال الشرقية نثمن جهود إشراقة على دورها الفاعل في تنفيذ المشاريع التنموية بمدارس ولاية إبراء وعددها 13 مدرسة.” وأضاف:” بلا شك هذه المشاريع التربوية الهادفة لها مردود إيجابي في تحسين وتجويد العملية التربوية وكذلك رفع مستوى تحصيل أبناءنا الطلبة، ونشكر إشراقة على جهودها ونأمل منهم الاستمرار في دعم قطاع التعليم في جميع المحافظات ونتمنى لشركة كيمجي رامداس المزيد من التقدم والنجاح”.

وتجدر الإشارة إلى أن إشراقة هي جناح المسؤولية الاجتماعية لشركة كيمجي رامداس في السلطنة، وتهدف إلى تنمية المجتمع المحلي، حيث قامت مجموعة كيمجي رامداس بتأسيس شراكة من المجتمع العام والمؤسسات التعليمية سعيا في مساندة وتطوير المجتمع العُماني عموما، وتأهيل الشباب العُماني وتمكين المرأة العُمانية خصوصا، وذلك ضمن التزامها بتمكين أفراد المجتمع المحلي، من خلال توفير السبل اللازمة لمساعدتهم على تطوير قدراتهم.