KR

تصريحات صحفية

في إطار مسؤوليتها المجتمعية إشراقة كيمجي رامداس تبادر بتوفير 11,500 صندوق مؤونة غذائية في شهر الخير

في إطار جهودها الرامية إلى تنمية المجتمعات المحلية، بادرت إشراقة – جناح كيمجي رامداس للتنمية الاجتماعية – مع دخول شهر العطاء بتقديم 11,500 صندوق مؤونة غذائية رمضانية للأسر المتعففة في مختلف أرجاء السلطنة تحتوي على مستلزمات غذائية أساسية لإعداد موائد الإفطار والسحور في شهر رمضان.

وتأتي هذه الجهود المشتركة بالتعاون مع العديد من الجهات التي شملت الفرق الخيرية والجمعيات ومكاتب الولاة حول السلطنة، مثل جمعية إحسان لرعاية كبار السن، وفريق سنبادر لأجلكم، وجمعية الرحمة لرعاية الأمومة والطفولة، وجمعية النور للمكفوفين، وفرق السيب وسمائل وأزكي وعبري وجعلان بني بو حسن الخيرية، علاوة على لجان التنمية الاجتماعية بمكاتب الولاة في ولايات بدبد ومسقط والعامرات، وفريق الصامت التطوعي، والجمعية العمانية للمعاقين وذوي الإعاقة السمعية.

وفي حديثه حول هذه المبادرة، قال نيليش كيمجي، عضو مجلس الإدارة بمجموعة كيمجي رامداس:” نحرص في إشراقة على تقديم هذه المبادرة بشكل سنوي عندما يهل علينا الشهر الكريم، حيث يعد رمضان شهر الجود والعطاء، ويضع بين يدينا فرصة ثمينة لبسط يد الخير ومساندة المحتاجين، خصوصا في ظل التحديات التي تشهدها السلطنة نتيجة للأثار الناجمة عن جائحة فيروس كورونا المستجد. ونؤمن في كيمجي رامداس بأهمية التكاتف وتوحيد الجهود مع مختلف المؤسسات الخيرية والمجتمعية سعيا في مد يد العون للمعسرين، وتوفير الحياة الكريمة لأبناء الوطن، ومن هنا أتوجه بالشكر الجزيل لجميع المتطوعين الذي تعاونوا معنا في هذه المبادرة السنوية.””

ومن جانب آخر قالت جوخة بنت محمد الفارسية، رئيسة مجلس إدارة جمعية إحسان: “أتقدم بالشكر والتقدير لشركة كيمجي رامداس على توفيرها السلات الغذائية في رمضان لمساندة العائلات المتعففة في السلطنة، والتي قمنا بتوزيعها على برنامج الأسرة البديلة والأسر المتعففة وعددا من أصحاب الدخل المحدود، شكرا لإشراقة على هذه المبادرة ونتمنى لهم دوام التوفيق والمزيد من الجهود المشكورة خلال الفترة القادمة.”

وتحدث محمد بن إسماعيل البلوشي، رئيس مجلس إدارة جمعية النور للمكفوفين بمحافظة شمال الباطنة بـ صحار حول هذه المبادرة قائلا: “أتقدم بالشكر والتقدير لإشراقة كيمجي رامداس لوقوفها الدائم خلف أنشطة وبرامج وفعاليات الجمعية بكافة فروعها في مختلف أرجاء السلطنة خصوصا خلال شهر رمضان الكريم.”

وقال سعادة الشيخ الدكتور حمود بن علي المرشودي، والي ولاية بدبد :”وكعادتها السنوية إشراقة جناح كيمجي رامداس للتنمية الإجتماعية تبادر بالعطاء في شهر العطاء، شكرا لهم على جهودهم في دعم المجتمع العماني في كافة المجالات.”

وأعرب الدكتور عبدالحكيم بن عامر المسروري، رئيس فريق جعلان الخيري عن تقديره لجهود إشراقة قائلا: “فرضت إشراقة نفسها كأحد الجهات الممولة والداعمة لجهود الفريق في توفير عددا من المبادرات الاجتماعية كصناديق إفطار صائم والحقائب المدرسية للأطفال في الولاية، فلهم منا جزيل الشكر وعظيم الامتنان ودعواتنا لهم بدوام التوفيق ونتمنى أن يستمر هذا التعاون على الأمد البعيد بهدف إيجاد منافع جمة لأبناء الوطن.”

وتعكف كيمجي رامداس عبر جناحها للتنمية الاجتماعية “إشراقة” إلى تنمية المجتمع المحلي من خلال المحاور الحيوية التي تركز عليها وهي التعليم والصحة والرفاهة المجتمعية والتدريب، حيث عمدت إشراقة منذ تأسيسها إلى تقديم جملة من المبادرات النوعية بالشراكة مع المجتمع العام والمؤسسات التعليمية وغيرها من الجهات بهدف تحقيق العديد من المنافع لأبناء هذا الوطن ورد الجميل إلى المجتمعات المحلية التي تعمل بها الشركة.