KR

تصريحات صحفية

بناء أول سفينة لمجموعة كيمجي رامداس للحلول البحرية في أسياد للحوض الجاف بالدقم

أعلنت شركة كيمجي رامداس للبنية التحتية متمثلة في مجال الحلول البحرية عن تعاونها مع خدمات أسياد للحوض الجاف لبناء أول سفينة حديثة في السلطنة في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم. ونجاح اتمام وتسليم مشروع السفينة “حلم البحار” والتي يبلغ طولها 15 متر وفق الجدول الزمني المحدد له، وتعد أول سفينة يتم بناؤها في الحوض الجاف.

وحول هذه الشراكة، ذكر هريتيك كيمجي، رئيس مجموعة كيمجي رامداس، قائلاً: “يعد تسليم أول مشروع محلي لحظة حاسمة في شراكتنا. ونفخر بهذا الإنجاز الذي حققته شركة كيمجي رامداس للحلول البحرية جنباً إلى جنب مع أسياد للحوض الجاف، وسيكون هذا الإنجاز بالتأكيد انطلاقة للعديد من الفرص الجديدة. بينما لا نزال نحتفل بإطلاق أول سفينة بحرية “حلم البحار” التي تم بناؤها في السلطنة، نحرص على توجيه تركيزنا على تحقيق النمو والتوسع، الأمر الذي يسهم في دفع عجلة التنمية الاقتصادية للسلطنة. كما بدأنا في بناء سفينتنا الثانية ” MEFK Pearl”، وهي عبارة عن قارب مصنوع من الألمنيوم، يبلغ طوله 24.0 متر ذو سرعة عالية، حيث يأتي إنشاء هذه السفينة في إطار تسهيل خدمات دعم الإرساء في ميناء الفجيرة.”

ومن جانبه، قال الدكتور إبراهيم بن بخيت النظيري الرئيس التنفيذي لخدمات النقل البحري والحوض الجاف في مجموعة أسياد: “نفخر بالإنجاز الذي تحقق على مستوى عملياتنا التشغيلية وخدماتنا التجارية في الحوض الجاف من خلال تسليم مشروع بناء أول سفينة حديثة بمعيار ومواصفات عالمية وفق اشتراطات المنظمات البحرية الدولية. إن الوفاء بالتزاماتنا تجاه شركائنا وعملائنا التجاريين من السوق المحلي والأسواق العالمية بطريقة آمنة وسريعة ومبتكرة يؤكد بأن مجموعة أسياد تواصل تنفيذ استراتيجيتها العالمية وتحقيق تطلعاتها المستقبيلية في الاخذ بالدور الريادي والعمل كمنظومة لوجيستية متكاملة تقدم خدمات وحلول لوجيستية متكاملة تعزز من رصيد الانجازات التي تتحقق باسم السلطنة في مختلف المجالات الصناعية والخدمية.”

وأضاف قائلاً: “كما أن نجاح مشروع بناء سفينة حلم البحار يقابله إنجاز نفتخر به ايضاً يأتي على مستوى مواردنا البشرية وكوادرنا الوطنية التي تقود قطاع أعمالنا في الحوض الجاف، لقد كان هذا المشروع فرصة واستثمارا حقيقيين لتطوير الكفاءات العمانية في مختلف التخصصات الهندسية والإدارية التي نفذت المشروع بمهنية عالية، وتزويد السلطنة برأسمال بشري مؤهل لقيادة واستدامة عمليات البناء في مجال الخدمات والصناعات البحرية”.

وأضاف رافي كومار دوليبالا، رئيس العمليات في مجموعة البنية التحتية التابعة لشركة كيمجي رامداس، قائلاً: “يشرفنا أن نتعاون مع أسياد للحوض الجاف لبناء السفن في السلطنة للمرة الأولى. يعد إطلاق السفينة التي يبلغ طولها 15 مترًا في مياه عُمان في الدقم انطلاقة للعديد من هذه المشاريع في مسيرة كلا الشركتين. ونحن فخورون بنتاج الجهود الدؤوبة التي بذلها كلا الفريقين لتصميم أحدث السفن التي تم بناؤها في منشأة الحوض الجاف بالدقم ذات المستوى العالمي”.

تلتزم مجموعة كيمجي رامداس للبنية التحتية – وهي شركة خدمات متكاملة متخصصة في تصميم وبناء الموانئ، وقد نمت بسرعة منذ إنشائها في جمهورية كوريا في عام 1998م- من خلال أعمالها في مجال الحلول البحرية بتلبية الطلب المتزايد على بناء السفن البحرية وإمكانيات الصيانة لتلبية احتياجات السوق الإقليمية والعالمية. سيساهم تدشين قارب العمل الضحل والفريد في أعمال التجريف والبناء البحري. وتستطيع هذه الآلة على التعامل مع المرساة والقطر وتركيب الإرساء بما في ذلك الفحص والصيانة والأعمال الأخرى المتعلقة بإصلاح السفن. تعتبر السفينة ذات المحركين وهيكل السفينة مزودة بفئات متعددة الطبقات. والجدير بالذكر أنه تم بناؤها في خلال خمسة أشهروالذي يعتبر وقت قياسي، مما يعكس إنجازاً يضاف إلى رصيد القائمين عليها. ومما لا شك فيه بأن التنسيق والتعاون بين الشركتين سيساهم في تقديم منتجات ذات مستوى عالمي على منصة التصاميم التي أثبتت جدواها في وقت قياسي.

فقد استحوذت شركة كيمجي رامداس تحت مظلة وحدة البنية الأساسية البحرية بشكل استراتيجي على العديد من السفن والمعدات البحرية لتعزيز قدرتها وكفاءتها على تأمين المشاريع البحرية الرئيسية على طول ساحل عمان، وذلك استجابة للطلب المتزايد على الموانئ وأنشطة البناء المتعلقة بالموانئ وصيانة التجريف في موانئ الصيد وما يترتب على ذلك من حاجة لبناء سفن بحرية متخصصة.

تدرك شركة كيمجي رامداس جهود جميع الأطراف ذات الصلة في شركة أسياد للحوض الجاف ومجموعة البنية الأساسية بمجموعة كيمجي رامداس. وبفضل القدرات المشتركة، تسعى الشركتين إلى بناء جميع أنواع السفن العائمة من قوارب متعددة، وقوارب الطاقم ، وقوارب الصيد ، إلى سفن الصيد ، والمراكب ، والطوافات العائمة. كما يحرص الفريق على زيادة قوتها التشغيلية لبناء سفن عالية السرعة معتمدة من الدرجة الأولى في المستقبل القريب.

تتمتع منطقة الدقم بموقع استراتيجي على مفترق طرق التجارة بين آسيا وأفريقيا، وعليه سيمنح المستثمرين الفرصة لدخول الأسواق العالمية وتحقيق النمو. وبهدف تعزيز موقع الدقم على الخريطة، ستشارك مجموعة كيمجي رامداس للحلول البحرية في العديد من أنشطة بناء السفن مع شركة عمان للحوض الجاف في الدقم. مع التقدم الملحوظ الذي يشهده السوق في هذا القطاع، ستواصل مجموعة كيمجي رامداس في تمهيد الطريق لانتقاص فرص أكبر تعود بالنفع على اقتصاد السلطنة وشعبها. وبفضل المواهب الوطنية المهيأه بالمعرفة والخبرة الللازمة لتقديم خدمات بحرية شاملة وتنافسية للعملاء، ستساهم هذه المشاريع في تنويع الاقتصاد الوطني تحقيقاً لأهداف رؤية عُمان 2040.

وتعليقًا على الكوادر المحلية العاملة في هذا القطاع، أضاف هريتيك كيمجي، قائلاً: “ندرك جيداً بأن الجيل الجديد من الشباب العُماني يبحثون عن فرص مليئة بالتحديات إذ يمتلكون الإمكانيات والقدرات التي تمنكهم من تحقيق التميز والارتقاء. ومن خلال توفير التدريب اللازم وإبراز التجارب الدولية، سنكون قادرين على إيجاد كفاءات وطنية ماهرة تمتلك القدرة على إدارة التغيير ودفع السلطنة للمضي قدماً للأمام.”

تولي شركة كيمجي رامداس جلَ اهتمامها في أن تكون دوماً في طليعة إحداث التطوير والتغيير الإيجابي وتبني ثقافة الابتكار، حيث أثبتت مجموعة كيمجي رامداس للحلول البحرية كفاءتها في بناء وإصلاح السفن وستظل تركز على قيادة الطريق لتحقيق المزيد من المشاريع الأولى من نوعها في البلد مع ضمان استمرارها كإحدى الشركات الحيوية التي تساهم في دفع عجلة التنمية الاقتصادية للسلطنة.